فارقت عشرينية الحياة وهي تشاهد قناة اباحية في مكة المكرمة، ورفضت افلات الريموت من يدها، فدفن معها في قبرها، حسبما ذكرت صحيفة "شمس"
.وذكرت الصحيفة :"فارقت فتاة عشرينية في مكة المكرّمة الحياة وهي تمسك بجهاز الريموت كنترول، وهي تشاهد إحدى القنوات الإباحية، وفق رواية أهلها".
واضافت :"فشل أهل الفتاة في سحب (الريموت) من يدها أثناء غسلها وتكفينها، حيث استحكمت قبضة الفتاة الميِّتة حول ذلك الجهاز؛ ما اضطرهم إلى دفنه معها في مقبرة قريتهم الكائنة على طريق الزيما. وأصرّ إمام مسجد القرية على أداء الصلاة على جثمان الفتاة، بعد أن قامت بعض قريباتها بغسلها وتكفينها، حينما اعتذرت المغسِّلات الخيريات عن غسلها".واوضحت الصحيفة :"لم تتمالك والدة الفتاة نفسها لتطلق لساقيها العنان لا شعوريا، بعد أن أفاقت من غيبوبة لحقت بها عندما علمت بالوفاة بتلك الطريقة. وأصرّت والدة الفتاة على مقاضاة زوجها، وتحميله "المسؤولية كاملة" بشأن ما وصفته بـ"الفساد"، من خلال تشجيعه لأبنائه بمتابعة القنوات الإباحية "بحجة التثقيف الجنسي والإلمام بالحياة الزوجية"، وهي تشير إلى أن ابنتها المتوفاة كانت تقضي جلّ وقتها في مشاهدة تلك القنوات عبر القمر الأوروبي؛ ما أدّى إلى تخلِّيها عن مواصلة تعليمها الجامعي




قالت فتاة 16 عاما : تورطت مع شاب في علاقة آثمة باسم الحب حيث قام بتصويري شبه عارية ثم قام بابتزازي وتهديدي بنشر الصور إذ لم ادفع 3600 ريال مقابل استعادتها ، وبالفعل سلمته المبلغ بعد معاناة في جمعه وتوفيره فسلمها بطاقة الذاكرة للهاتف الجوال التي بها الصور ثم ما لبث أن اتصل بها واخبرها أن لديه نسخا أخرى من الصور ولا سبيل لها أن تسترجعها منه إلا أن تخرج هي وأختها وقريبتها معه ليختلي بهن هو ورفاقه فما كان من الفتاة إلا تقديم شكوى لرجال الهيئة والذين تمكنوا من القبض عليه وتسليمه للجهات المختصة.

جريدة اليوم العدد13053