مستوطنون يحرقون مسجداً
بالضفة بعد فتوى
"قتل العرب"




ياسوف، الضفة الغربية (CNN)-- اقتحم عشرات من المستوطنين اليهود أحد المساجد في الضفة الغربية فجر الجمعة، وأشعلوا النار فيه، مما أسفر عن إلحاق أضرار واسعة بالمسجد، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات دامية بين جموع من الفلسطينيين وجنود الجيش الإسرائيلي.
وأكد مسؤولون فلسطينيون أن مستوطنين "متطرفين" من مستوطنة "تفوح" شمالي الضفة الغربية، اقتحموا قرية "ياسوف" جنوبي مدينة "نابلس"، قبل أن يقوموا باقتحام المسجد الكبير في البلدة، بعد أن حطموا بوابته الرئيسية، وسكبوا مواد حارقة وقابلة للاشتعال بداخله وأضرموا فيه النيران.
وقال محافظ "سلفيت"، منير العبوشي، في تصريحات لـCNN: "لقد احترق المسجد تماماً، أحرقوا سجادة الصلاة داخل المسجد، ونسخ من القرآن الكريم، كما أحرقوا أيضاً مكبرات الصوت والمنبر الذي يستخدمه إمام المسجد في إلقاء خطبته للمصلين."
كما أشار العبوشي إلى أن "المهاجمين المتطرفين" تركوا عبارة على مدخل المسجد مكتوبة باللغة العبرية، تقول: "الانتقام بالنار.. مع تحيات آفي"، وهي عبارة يستخدمها المستوطنون للدعوة للانتقام من الفلسطينيين، احتجاجاً على قرار الحكومة الإسرائيلية بإخلاء بعض المستوطنات في الضفة الغربية.
من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن رئيس السلطة الوطنية، محمود عباس، أدان الهجوم الذي قامت به مجموعة من المستوطنين المتطرفين على مسجد ياسوف، وقال إن "هذا الاعتداء هو انتهاك لحرية العبادة والمعتقد ولحرمة المقدسات."
كما ذكرت "وفا" أن "هذه الهجمة على أحد بيوت الله، تأتي بعد سلسلة من الاعتداءات التي شنها المستوطنون في عدة قرى بمحافظة نابلس، على خلفية فتاوى لحاخامات يهود، دعت إلى قتل العرب 'الأغيار'، وحرق محاصيلهم الزراعية وتخريب ممتلكاتهم."


المسلم يُهان فى كل مكان

ولا حول ولا قوة الا بالله
!!!!!


المصدر
أضغط هنا