السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

يسرنى أن أكون معكم فى هذا المكان وأن ألبى رغبتكم فى حفظ كتاب الله تعالى

فأهلا وسهلا لمن يريد أن يكون من أهل القران وخاصته ويحفظ القران الكريم فنحن هنا لنلبى رغبتكم ولنتشارك فى أخذ الأجر سوياً

فما عليكم إلا أن تسجلوا رغبتكم فى الحفظ فى هذه الصفحة مع كتابة ما تريدون حفظه من القران الكريم وكم من المقدار تستطيعون حفظه


وباذن الله سيتم تخصيص صفحه لكل مشترك ليتم متابعته فيها
وعمل اختبار كامل باذن الله بعد اتمام حفظ السوره.


أهداف الحفظ :

(1) الخروج من إثم هجر القرآن
قال تعالى : {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (30) } - سورة الفرقان

و هجر القرآن يكون بهجر تلاوته ، أو هجر تدبره ، أو هجر مدارسته و تعليمه ، أو هجر العمل به .

(2) المساهمة في تغيير واقع الأمة
قال تعالى : {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ } - سورة الرعد (12)

فالله يخاطب الأمة و لا يخاطب أفرادا ، و حركة التغيير المنشودة يقودها الله عز و جل عندما تحدث حركة مجتمعية و ليست حركة فردية ، فإذا تحرك المجتمع كله نحو مدارسة كتاب الله عز و جل و تعليمه و العمل به ، ظهرت مساندة الله للأمة .

(3) مقاومة موجات التغريب و محاولات مسخ هوية الأمة
تلك الموجات التي نراها تقتحم البيوت من خلال الفضائيات و الإنترنت و الصحف و المجلات . تأتي مجالس القرآن لتمنح روادها مناعة ، و تملأ القلوب إيمانا و العقول فهما و الأسرة ترابطا . .


(4) أجر عظيم
عن أبي هريرة رَضِيِ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: {من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئ } رَوَاهُ مُسْلِمٌ

فضل حفظ القران الكريم:


1. يأتي القرآن يوم القيامة شفيعا لأهله وحفاظه قال النبي صلى الله عليه وسلم:"اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه"
2. أن القرآن يرفع صاحبه في الجنة درجات كما في الحديث:"يقال لصاحب القرآناقرأوارقى ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها".
3. حافظ القرآن رفيع المنزلة عالي المكانة ففي الحديث :"مثل الذي يقرأ القرآن وهوحافظ له مع السفرة الكرام البررة".
4. حفظ القرآن رفعة في الدنيا أيضا قبل الآخرة قال النبي صلى الله عليه وسلم :"إن اللهيرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين".
5. حافظ القرآن أحق الناس بإمامة الصلاة التي هي عمود الدين كما في الحديث "يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله".
6. أن الغبطة الحقيقية تكون في حفظ القرآن ففي الحديث :"لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله الكتاب فهو يقوم به آناء الليل وأطراف النهار".......الحديث".




اللهم اجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم ,ولا تجعل لأحد فيها شيئاً. وأجر عنها خير.