العدسات اللاصقة العشوائية قد تسبب العمى للفتيات





الرياض ـ صحف: حذر الدكتور زهير خوقير استشاري طب وجراحة العيون، ومدير مركز الصانع للعيون في مستشفى سعد التخصصي في الخبُر، من خطورة استعمال الفتيات للعدسات اللاصقة بطريقة عشوائية، دون الرجوع إلى الطبيب، وخصوصًا تلك المباعة في المراكز غير المتخصصة، كالمشاغل النسائية، ومحال بيع النظارات.

وأكد الدكتور خوقير أن شراء العدسات اللاصقة من تلك الأماكن، ومن ثم استعمالها بدون استشارة الطبيب، يؤدي في كثير من الحالات إلى الإصابة بالعمى، إذ تساعد تلك العدسات على حدوث قرحة في قرنية العين، لافتا إلى أنه على الرغم من إمكانية علاج تلك القرحة، إلا أنها تترك في بعض الحالات عتمة في القرنية مكان القرحة، وبالتالي يحتاج المريض إلى إجراء عملية ترقيع للقرنية حتى يستعيد بصره مجددًا.

ونقلت صحيفة (الاقتصادية) الصادرة أمس الاثنين، عن خوقير تأكيده على ضرورة توخي الحذر من قبل الفتيات عند استخدامهن العدسات اللاصقة سواء بغرض التجميل أو التصحيح، وذلك باتباع إرشادات الطبيب المعالج بدقة، تجنبًا للأضرار الجسيمة التي قد تنتج عن سوء الاستعمال والإهمال، كحدوث التهابات متكررة بأجزاء متفرقة من العين، مشيرًا إلى أن هناك بعض الأدوية ذات التأثير السلبي في الفتاة التي تستعمل العدسات اللاصقة، وتسبب حكة بالعين، كأدوية علاج حب الشباب، إذ تُسبب جفاف بالعين، وبالتالي الشعور بعدم الارتياح في لبس العدسات.

وقال خوقير: "ترجع أهمية استعمال العدسات اللاصقة تحت إشراف طبي إلى نجاحها في علاج حالات متعددة ممن يعانون القرنية المخروطية، وضعف البصر الشديد، والبصر الأحادي، وكذلك من أُجريت لهم عمليات المياه البيضاء،ناصحًا الفتيات المقبلات على استعمال العدسات اللاصقة سواء للتجميل أو التصحيح، بشرائها من الأماكن المتخصصة وبعد استشارة الطبيب، والاهتمام بنظافتها باستمرار، إلى جانب اختيار المحلول المناسب، حيث إن بعض المواد يمكن أن تتراكم في العدسات، وبالتالي تحدث تفاعلات ضارة تؤثر في العين.


يشار إلى أن السنوات الأخيرة شهدت إقبالاً متزايدًا من الفتيات على استخدام العدسات اللاصقة بمختلف ألوانها وأشكالها بطريقة عشوائية بغرض التجميل، حيث أظهرت أحدث الإحصائيات أن هناك ما يقارب 160 مليون فتاة حول العالم يستخدمن العدسات اللاصقة.