السؤال:
كنا على سفر وأردنا أن نصلي صلاة المغرب جمع تأخير مع العشاء، وبمسجد في الطريق وجدنا جماعة من الناس يصلون العشاء وهم مقيمون ليسوا على سفر؛ فأشكل علينا الأمر، فما ترون في هذه الحالة؟

المفتي: عبد الحي يوسف

الإجابة:
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فلا تصح صلاة المغرب خلف من يصلي العشاء لاختلاف الصلاتين في عدد الركعات، وعند المالكية لا بد من اتحاد صلاة الإمام والمأموم في عين الصلاة وصفتها، ثم إن المسافر إذا ائتم بمتم وجب عليه الإتمام، ولو لم يدرك الصلاة من أولها، فالأولى بكم والحالة هذه أن تقيموا جماعة أخرى بعد فراغ الجماعة الأولى من صلاتهم، والعلم عند الله تعالى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.