هذا المشروع المخيف تم تصويره في أكتوبر 1994 حيث قام ثلاثه طلبه يدرسون السينما بتصوير هذا المشروع الوثائقي في غابة ميريلاند...
لم يسمع عنهم أحد ,, و لا يعرف أي شخص مالذي حصل لهم ,, بعد عام تم العثور على الافلام و الاشرطه التي صوروها,, تفضح الفضائع الذي لاقاه الطلبة و طريقة موتهم الموحشة !!
فقد عثر الباحثون عن الافلام التي صورت الساعات الاخيره من حياتهم و التي انتهت بتصوير الفتاة رسالة وداعية لوالدتها و هي تبكي و ترتعش ,

كان موضوع الفيلم الوثائقي عن الاسطوره التي تقول انه في 1785 تم اعدام امرأه من قريه " بلير " في ميريلاند بتهمه السحر و بعد عام من اعدامها اختفى اللذين حكموا عليها و معهم نصف أطفال القريه !!
و على الرغم من اختفاء هذه القريه في وقتنا الحالي الا ان اختفاء الاطفال استمر لاكثر من 150 عام ,,

لكن مادا حصل لهؤلاء الطلبة أصحاب المشروع ؟؟

فهم فقط يريدون تصوير برنامج وثائقي على تلك المنطقة التي اختفى فيها كل أولاءك الاطفال...
أرادوا تصوير مكان اعدام الساحرة ...
أرادوا العثور على أدلة او اي شيء لا يزال مند دلك الوقت البعيد...

أختفوا هم ايضا...كيف؟؟ هل لذلك علاقة بالساحرة؟؟ ممكن!!!

بعد عام من اختفائهم و بعد محاولات عديدة لفرق البحث للعثور عليهم..

تم اكتشاف معداتهم و بعض حاجياتهم مثل شرائط الفيديو وآخر رسائلهم التي يخبرون بها كل ماحصل لهم من أمور غريبة و غامضة.





هده سيارتهم التي عثرت عليها الشرطة في منطقة الصخرة السوداء Black Rock Road,







هده أشرطة الفيديو التي عثروا عليها في مكان اختفاءهم




شنطة فيها كاميرا و بعض المعدات وشرائط الفيديو