بسم الله الرحمن الرحيم

الحيوانات تحلم ايضا




جميع الحيوانات العليا تملك مراحل نوم تتشابه مع مراحل نوم الانسان. الحيوانات تنام بالرغم من ان ذلك يعرضها لخطر كبير قد يصل الى فقدان الحياة. هذا بحد ذاته يشير الى اهمية النوم الحيوية. النوم ظهر وتتطور من خلال رحلة الاصطفاء الطبيعي. يمكن تقسيم الفقريات الى اربعة مجموعات حسب نومهم.


السمك والضفادع

ترتاح ولكنها بالكاد تنام. فترة الراحة التي تمر بها تختلف عن النوم التقليدي من حيث انها لاتزال بإستطاعتها الانتباه والقيام برد فعل.


الزواحف الدنيا

تنام ولكن ليس لها مرحلة احلام. هذا مرتبط على الاغلب بكون دماغها لايملك مادة رمادية ناضجة بما فيه الكفاية.


الرواحف العليا والطيور

تملك مايشبه مرحلة الاحلام عند الانسان. الطيور تتطور لديها مرحلة الاحلام بمعزل عن ماجرى عند الحيوان، بإعتبار ان خط تتطورهم انفصل عن الحيوان منذ عصر الديناصورات. وعند الطيور نجد ان فترة الحلم تحدث فقط عند الافراخ ولكن لانستطيع ان نعرف فيما إذا كان الحلم يعني لهم بالضبط كما يعني للانسان.



الحيوانات اللبونة

الحيوانات اللبونة تملك مراحل نوم تتساوى مع مراحل نوم الانسان. ومع ذلك نجد ان النوم عند الحيوان قد تلائم مع حاجات الحيوان وظروفه. الحيتان والحيوانات البحرية تنام تحت سطح الماء وتصعد لمرات متقطعة الى السطح من اجل ان تتنفس. الفيل ينام بضعة ساعات في منتصف الليل، على الاغلب وهو واقف، وحتى الزرافة تنام وهي واقفة. طبيعة حياة كل نوع شكل الاساس لتقرير مقدار طول فترة النوم عند كل نوع منهم. الاسد يحتاج مثلا الى ضعف ساعات النوم التي يحتاجها ضحاياه من الغزلان. بشكل عام تنام الحيوانات المفترسة اكثر في حين الحيوانات الغير مفترسة اقل. مثلا تحتاج القطط الى 12-14 ساعة في حين العنزة والخرفان الى اقل من اربع ساعات. والى جانب ذلك فأن حيوانات الرعي تحتاج الى المزيد من الوقت للرعي



قراءة موفقة للموضوع