النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الشجرة الام

  1. #1
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية عاليا 2011
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    83
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي الشجرة الام

    الشجرة الأم


    استيقظ طارق يوم الشجرة متأخراً على غير عادته... وكان

    يبدو عليه الحزن. ولما سأل أمه عن أخوته وقالت له انهم

    ذهبوا ليغرسوا اشجاراً اضطرب وقلق. قال بغيظ:‏ ومتى ذهبوا ياأمي

    أجابت:‏ منذ الصباح الباكر .. ألم يوصوكم في المدرسة أنه يجب أن

    يغرس كل منكم شجرة ؟ ألم ينبهوكم إلى أهمية الشجرة‏

    قال :‏ نعم.. لقد أوصتنا المعلمة بذلك... وشرحت لنا عن

    غرس الشجرة في يوم الشجرة، أما أنا فلا أريد أن أفعل

    قالت الأم بهدوء وحنان:‏ ولماذا ياصغيري الحبيب؟... كنت أتوقع أن تستيقظ قبلهم

    وتذهب معهم. لم يبق أحد من أولاد الجيران إلا وقد حمل غرسته وذهب

    ليتك نظرت إلى تلاميذ المدراس وهم يمرون من أمام البيت في

    الباصات مع أشجارهم وهو يغنون ويضحكون في طريقهم إلى



    الجبل لغرسها. إنه عيد يابني فلاتحرم نفسك منه

    قال طارق وقد بدأ يشعر بالغيرة والندم:‏لكن الطقس باردجداً ياأمي

    ستتجمد أصابعي لو حفرت التراب، وأقدامي ستصقع

    أجابت:‏ومعطفك السميك ذو القبعة هل نسيته؟ وقفازاتك الصوفية ألا

    تحمي أصابعك؟ أما قدماك فما أظن أنهما ستصقعان وأنت تحتذي

    حذاءك الجلدي المبطن بالفرو‏

    صمت طارق حائراً وأخذ يجول في أنحاء البيت حتى وقعت عينه

    على التحفة الزجاجية الجميلة التي تحفظ صور العائلة وهي

    على شكل شجرة، ووقف يتأملها‏

    قالت الأم:‏ هل ترى إلى شجرة العائلة هذه؟ إن الأشجار كذلك

    هي عائلات... أم وأب وأولاد. وهي تسعد مثلنا إن اجتمعت مع بعضها بعضاً وتكاثرت

    فأعطت أشجاراً صغيرة. إن الشجرة هي الحياة يابني ولولاها ماعرفنا الفواكه والثمار

    ولا الظلال ومناظر الجمال. إضافة إلى أننا ننتفع بأخشابها وبما تسببه

    لنا من أمطار، ثم هل نسيت أن الأشجار تنقي الهواء وتساعدنا

    على أن نعيش بصحة جيدة


    صمت طارق مفكراً وقال:‏حسناً... أنا أريد إذن أن أغرس

    شجرة.. فهل شجرتي ستصبح أماً‏

    أجابت الأم بفرح:‏ طبعاً... طبعاًيابني. كلما كبرت ستكبر شجرتك معك

    وعندما تصبح أنت أباً تصبح هي أماً لأشجار صغيرة أخرى هي عائلتها

    وستكون فخوراً جداً بأنك زرعتها‏

    أسرع طارق إلى خزانة ثيابه ليخرج معطفه وقفازاته

    سأل أمه بلهفة:‏هل أستطيع أن ألحق... أخوتي والجميع

    ضحكت الأم وقالت:‏ كنت أعرف أنك ستطلب مني ذلك... شجرتك في

    الحوض أمام الباب في كيس صغير شفاف... وإنا كما تراني قد ارتديت ثيابي هيا بنا

    وانطلق طارق مع أمه فرحاً يقفز بخطوات واسعة... واتجها نحو الجبل

    وهما يغنيان للشجرة... شجرة الحياة أنشودة الحياة

  2. #2
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية عاليا 2011
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    83
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي البنت والذبابة

    البنت والذبابة

    يُحكى أن بنتاً صغيرةً كانتْ تعملُ في بيتِ القاضي

    تنظِّفُ الأرضَ وتطهو الطعامَ

    وعندما انتهتْ ذاتَ يومٍ من عملها أعطاها القاضي ليرةً

    ومع أن الأجرَ كان قليلاً، فقد أخذتْها وانصرفت

    في المنزلِ، قالتْ البنتُ لأُمِّها:‏ القاضي أعطاني ليرةً

    قالتِ الأمُّ:‏ تستحقينَ أكثرَ من ذلك

    قالتِ البنتُ:‏ ولكنِّي ذهبتُ إلى الدكانِ واشتريتُ دبسا‏

    حسناً فعلتِ

    وقد وضعتُ إناءَ الدبسِ في الشبَّاكِ

    بنتٌ مدبرةٌ

    وقد غطيّتُ الدبسَ بالغربالِ حتى لا تأكلُهُ الذبابة‏





    خيراً صنعت‏

    نامتِ البنتُ تلك الليلةَ نوماً هنيئاً، وفي الصباحِ نهضتْ وغسلتْ وجهَهَا ويدها

    وجلستْ جانبَ الجدارِ تستمتعُ بأشعَّةِ الشمسِ. لكنَّها بعد ساعةٍ أحسّتْ بالجوعِ

    فنادتْ أُمَّها وقالتْ:‏ أنا جائعةٌ يا أُمي. سأحضرُ الخبزَ والدبسَ لنتناولَ الفطورَ

    مضتِ البنتُ إلى الشبَّاكِ، ورفعتْ الغربالَ عن الوعاءِ فوجدتِ الذبابةَ

    قد دخلتْ من ثقب الغربالِ، وأكلتِ الدبسَ

    فحزنتْ وقالتْ لأُمها:‏ الذبابةُ أكلتِ الدبسَ

    قالت الأمُّ:‏ ظالمةٌ معتديةٌ‏

    سأذهبُ وأشكوها إلى القاضي‏

    حقَّكِ تطلبين

    وانطلقتِ البنتُ إلى المحكمةِ وقالتْ للقاضي:‏ أنتَ تعلمُ أنني بنتٌ صغيرةٌ

    قالَ القاضي:‏ ستكبرين‏

    وأسكنُ مع أُمي بيتاً من طينٍ

    أنتِ وأُمكِ بالقليلِ تقنعينِ‏

    واشتريتُ بليرةٍ دبساً للفطورِ

    حلواً تأكلين‏

    ثم وضعتُهُ في إناءٍ ووضعتُ الإناءَ في الشباك وغطيتُهُ بالغربالِ

    نِعْمَ ما تدبّرين‏





    في الصباحِ أحسستُ بالجوع

    دبساً تُحضرين

    لكنني وجدتُ الذبابةَ قد التهمتِ الدبس

    معتديةٌ وظالمةٌ تأكلُ حقَّ الآخرين

    لذلكِ جئتُ أطلبُ إنزالَ العقابَ بالذباب‏

    فكَّرَ القاضي طويلاً... إنها مسألةٌ صعبةٌ... ثم أمسك القلمَ

    وأخذ ينظرُ في الأوراقِ، وبعد فترةٍ من التفكيرِ قالَ:‏ يا بنتُ يا صغيرةُ‏

    أجلْ يا قاضيَ البلدِ

    إنْ رأيتِ ذبابةً فاقتليها

    انزعجتِ البنتُ من هذا الحكمِ الذي لا يؤذي الذبابةَ ولا يُرجع لها الحلاوةَ، فظلّتْ واقفةً

    أمامَ القاضي. تنظرُ إلى ملامحهِ الجادَّةِ الجامدةِ، فرأتْ ذبابةً تحطُّ على أَنفهِ من

    دون أن يتحرَّك... عندئذٍ قرَّرتْ تنفيذَ الحكمِ في الحالِ، فأمسكتْ منديلها

    وضربتْ به الذبابة. فانتفضَ القاضي مذعوراً، ونَهَرَها قائلاً:‏ ماذا فعلتِ يا بنتُ يا صغيرة

    فردَّتْ مبتسمةً:‏ نفذتُ حكمَكَ، وقتلتُ الذبابةَ

المواضيع المتشابهه

  1. الشجرة المغنونة
    بواسطة عاليا 2011 في المنتدى قسم أدم و حواء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-02-2011, 20:48
  2. الشجرة المجنونة
    بواسطة BLACK LIST في المنتدى قسم أدم و حواء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-09-2010, 15:37
  3. الشجرة الأم
    بواسطة BLACK LIST في المنتدى قسم أدم و حواء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-09-2010, 12:34
  4. موسوعة الكترونية عن السيرة النبوية
    بواسطة أم أحمد-sally في المنتدى قسم الدين الاسلامى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2010, 12:15

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •