علمتنى الورود ..
اننى عندما افرح اظهر فرحتى لأسعد بها من حولى..
وعندما احزن اوارى حزنى كما يخفى الربيع آثار الخريف..


علمتنى الورود ..
ان ابدو كالفراشات اتنقل بين الزهور واحلق بجناحي الحريه..



علمتنى الورود ..
أن أكون مثلها وان أرتدى ثوب الطهر والعفاف
وأن أصنع لنفسى ساترا اجعل منه شوكة فى وجه من يحاولى أن يقترب منى..



علمتنى الورود ..
أن أكون ناعمة مثل أوراقها وصلبه كالجذور وخشنه كالساق وطيبه كالعطر..



علمتنى الورود ..
ان أكون كالتربه الخصبه اعطى من يزرع فى ثمره دون انتظار المقابل..



علمتنى الورود ..
ان اجمع بين كل من الجمال والقسوة فى آن واحد
الجمال لمن يقدر الجمال دون اهداف أخرى والقسوة فى وجه من يلجأ الى الخداع..
القسوة لمن يحاول ان يقطف الزهره لكى يستمتع بها دقائق ثم يلقى بها فى اقرب طريق
يلقى بها تحت الأقدام ويتحول على ورده أخرى ويفعل بها كما فعل بالتى قبلها..



علمتنى الورود ..
ان اقابل الخير بالخير وانا اقابل الشر بالخير وان اقابل الاحسان بالإحسان وأقابل الاساءة بالاحسان..




علمتنى الورود ..
ان اكون قنوعه فتكفينى قطرات الندى فى الصباح لأرتوى..



علمتنى الورود ..
ان أحاول اصلاح الكون من حولى وتزينه بلمسات من الجمال..



علمتنى وحاولت كثيرا حتى تعلمت