رفع الطفل الصغير إصبعهْ‏

واستأذن الكلامْ‏

أشار نحو الأحرف المقطعةْ‏

وقال يا سلامْ

الألف جذع شجرةْ‏

والباءُ بطن قُبّرةْ‏

أهكذا معلميْ

فقال يا سلامْ

هذي الحروفُ إنّها‏

سربٌ من الحمامْ‏

تحطُّ فوق رُقعةِ الورقْ‏

فترسمُ الشفقْ‏

وزرقةَ البحارْ‏

وتنشر العبقْ‏

من أروع الأزهارْ‏

هذي هي حروفُنا‏

تطير كالحمامْ‏

فتوقظُ الأنهارَ من سُباتها‏

وترسم الأقمارْ‏

وأنزل الطفلُ الصغير إِصبعهْ‏

وقال: يا سلامْ

معجزةُ الحروف

أنْ تصنعَ الكلامْ

يوم رسمت ريمة‏

رسمتْ ريمةْ بالطبشورةْ‏

ناراً‏

وبيوتاً مهجورةْ‏

عادتْ‏

رسمتْ فوقَ الشّارعْ‏

شجراً محروقاً‏

ومدافعْ‏

قالتْ

هذي الّلوحةُ حربْ‏

بعد قليلٍ‏

رسمتْ ريمةْ‏

نهراً يجري وسْطَ الغابةْ‏

وطيوراً خُضْراً‏

وسحابةْ‏

كتبتْ

هذي لوحةُ ريمةْ‏

مرتْ في الشّارع دبّابةْ‏

سوداءُ‏

تمشي بصلابةْ‏

فمحتْ حالاً‏

لوحةَ ريمةْ‏

فبكتْ ريمةْ‏

قالتْ همسا

حسناً حسناً‏

بعدَ قليلْ‏

بعد قليلٍ‏

أرسمُ شمساً