ملايين الحسنات في خطوات معدودة والله مايفرط فيها الا محروم


قال صلى الله عليه وسلم (من غسل يوم الجمعة واغتسال ثم بكر و ابتكر, ومشى ولم يركب , ودنا من الامام فاستمع ولم يلغ , كان له بكل خطوة عمل سنة اجر صيامها وقيامها ) .

حديث صحيح صححه الألباني في صحيح الجامع



وفي هذا الحديث قال بعض الأئمة : لم نسمع في الشريعة حديثا صحيحا مشتملا على مثل هذا الثواب .

المعنى : من اغتسل يوم الجمعة وذهب في أول الوقت ماشياً على قدميه إلى المسجد وليس على سيارة وأدرك أول الخطبة واستمع إليها بإنصات , وكان جلوسه في المسجد قريباً من مكان الأمام , حصل على الثواب المذكور في الحديث بأن يكون له في كل خطوة صيام وصلاة سنة كاملة .

فتخيل يا أخي لو طبقت في الجمعة واحدة وكانت المسافة بين منزلك وبين الجامع 1000 خطوة فسيكتب لك بإذن الله عمل 1000 سنة اجر صيامها وقيامها ليس فيها سيئة واحدة , هذا في جمعه واحدة فكم ستكسب في أربعة جمع ( شهر واحد ؟) إنك ستحصل على عمل 4000 سنه ( 4 جمع * 1000 خطوة = 4000 سنه) ( 38 جمعه * 1000 خطوة = 48000 سنه ) هذا في سنه واحده

ولنفرض أن الله سيطيل عمرك بحيث ستطبق هذه الفعل أربعين عاما على الاقل ( 480شهراَ أي 1920 جمعه فسيكتب لك عمل 1,920,000 سنه (1920 جمعه * 1000 خطوة = 1,920,000 سنه ) مليون وتسعمائة وعشرين ألف سنه بصيامها وقيامها

ولنفرض أن الله سيعطيك على عمل السنه الواحده 1000 فسيكتب لك عمل مليون وتسعمائة وعشرين سنه , مليار وتسعمائة وعشرين مليون حسنه .

وماذا لوتكون خطواتك أكثر من ألف وماذا لو عشت اكثر من اربعين سنه وطبقت هذه الفعل

ماذا لو أعطاك الله في عمل السنه الواحده اكثر من 1000 حسنه , وماذا لو اضعف الله المليار وتسعمائة وعشرين مليون إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة كما ورد في الحديث ؟ فستجد ميزانك يوم تنصب الموازين فيه مليارات الحسنات .

الدال على الخير كفاعله فأعمل بما فيه وانشره لكي تحصل على ملايين من الحسنات بدلالة غيرك على هذا الفضل العظيم فياباغي الخير أقبل