السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بمناسبة الأنتخابات المصرية القادمة و ما تشهده الاحداث في الساحة المصرية من تغيرات و تبدلات
و الغريب أن هناك من ينتظر الماء من النار
و أنا أقصد هنا من ينتظر العدل و المساواة و حفظ الحقوق من العلمانيين و دعاة الديمقراطية
فقلت أنقل لكم هذه القصيدة لأمير الشعراء أحمد شوقي رحمه الله
بعنوان برز الثعلب يوماً


برز الثــــعلب يوما في ثياب الواعظــــين

يمشى في الأرض يهدى ويسب الماكرين

و يــــــقول الحمـــــد لله إلــــه العالمــــين

يا عبـــــاد الله توبوا فـهو كهف التـــائبين

وازهـــــدوا فإن العيش عيش الزاهـــدين

و اطلبوا الديك يؤذن لصلاة الصـــبح فينا

فأتى الديك رسولا من إمـــــــام الناسكين

عرض الأمر عليه و هو يرجــوا أن يلينا

فأجاب الديك عذرا يا أضـــل المــــــهتدين

بلغ الثعلب عني عن جدودي الصــــالحين


عن ذوى التيجان ممن دخلوا البطن اللعين

أنهم قالوا و خير القـــول قول العارفيــــن

مخطئ من ظـــن يومـــا أن للثــــعلب دينا :smailes55:


يارب تكون الفكرة وصلت :smailes54: