عندما تشعر ان النزف يسيطر على قلبك بلا توقف
وأنك تموت في كل لحظة نزف
والطرف الأخر لا يأبه بك ..
حتى وإن قتلت
وذلك ما يدعو للبكاء وانا اكتب
أحبه واكره لا مبالااته
يصفعني الحنين اليه
تضفعني خيانته المتكررة
ولا يأبه
فعلت لجله ما لم يفعله بشر
ومستعدة لأفعل المزيد
لكن لا شيء يجدي ... لأن يفعل اي شيء لأجلي
وذلك النزف كلما تذكرت وعلمت خيانته
وذلك البكاء كلماتأكدت من لامبالاته
فأي قلب ذلك الذي بداخلي

وكيف ان اوقف النزف الذي بدأ منذ الأمس بلا توقف
صدقا قد بدأ بالأمس بعد عدة صفعات ...
أضحك لأنه يحب ان يكذب دوما ... وأحب ان اصدق كذباته
وإن عاد الزمن بي لأختيار من احب سأختاره
رغم الجرح

ولكن ما بي اكبر مني ومنه
ولا اصدق انه ليس بإنسان ولا يحس بكل ما بي
لكنه يفعل ذلك دوما
فأي انسانية التي بداخله
ولا اصدق اية ظروف تجابه

وسحقا لتلك اللعبة التي هي الحب
أحبك بالفعل فهل ترى دموعي التي اكتب بها
ونزفي الذي اصدقك به

لا اعتقد
فأنت في مكانك وزمانك
وأنا قلبي قد تمزق من سؤاله الدائم عنك
لا اعتقد ان بوسعي الكتابة او اي شيء لأني قلبي لا يسعه لا الألم


ولكن حقا سؤالي هو كيف لي ان اوقف النزف :smailes88: