حاصرتني عيناك



عندما التقينا وحاصرتني عيناك



وقفت الكلمات في



حنجرتي



لم تخرج لم تصعد كانت



كلمات تحرقني



لم تخمد الا عندما



اقتربت مني



وقبلت شفاهي



******************



جئتني بعد ذلك



الفراق



أخبرتني انك تحتضر



عندما تراني



فأي نوع من الاحتضار



أنت الذي تحتضره



إلا تعلم إني



تلك الشمعة



التي



تذوب بين أشواقك



وتنطفئ



في قبلاتك




***************




كلما قبلتك



كان يلتصق في



شفاهي



شهدك



ابتعد قليلا



لاشتاق له من جديد



فأعود الى تقبيلك



حتى تلتصق شفاهي بشفاهي



بشفاهك



وانام



******************


عجبي بشوقي حتى لحظات



غضبي يرغمني على



المجيء إليك



ومحاورتك ورمي



كلمات حتى تهدأ ثورتي



ويخمد بركاني



فأعانقك



وأقولها لك



** أع ش ق ك **