نصيحة قيمة من مستشفى جامعة كنساس الامريكيه لمرض انفلوانزا الخنازيربالرغم من كل الاحتياطات فان المداخل الوحيده الى الجسم هى الانف \والفم \ والحلق
وفى حالات الوباء العالمى كانفلوانزا الخنازير يكاد يكون مستحيلا ان يتجنب الانسان الاحتكاك بالفيرس
ويمكن اتباع خطوات بسيطة جدا من اجل الحد من انتشار الفيرس وتفاقم الاعراض والاصابه بالعدوى بينما نحن لانزال معافين وبصحة جيده والحمد لله
الغرغره بالماء المملح الدافئ او الليسترين فان انتشار الفيرس وظهور اعراضه يستغرق من يومين الى ثلاثة من بعد الاصابة الاولى فى التجويف الانفى او الحلق
ويمكن القول ان الغرغره لها نفس التاثير على الشخص السليم الذى يؤديه التاميفلو على الشخص المصاب فلا تستهينوا بهذا الاجراء الوقائى القوى جدا رغم بساطته
الاستنشاق وتنظيف محتويات الانف جيدا مره يوميا وتنظيفها من الداخل بالقطن المنقوع فى الماء المملح فهذا فعال جدا فى اسقاط التجمعات الفيروسية
تناول الاطعمه الغنية بفيتامينات ج \ د من اجل تدعيم جهاز المناعه واذا كان الاحتياج لتناول اقراص فيتامين فيجب التاكد من انها تحتوى على الزنك الذى يعزز امتصاص الجسم للفيتامين

تناول اكبر قدر من السوائل الدافئه مثل الشاى والقهوه فالمشروبات الدافئه لها نفس تاثير الغرغره ولكن فى الاتجاه المعاكس
فانها تزيل الفيروسات من الحلق وتنقلها الى المعده حيث لا يستطيع الانتشار او البقاء حيه ولا تفعل اى ضرر
نسال الله لنا ولكم العافيه