عدسات الزوم zoom /متغيرة البعد البؤري vs وعدسات البرايم prime /ثابتة البعد البؤري



العدسة ببساطه ودون الدخول في تعقيدات فيزيائية هي مجموعة قطع زجاجية بأشكال مختلفة (محدبة ومقعرة) يتم تجميعها في قطعة واحدة اسطوانية الشكل في ترتيب معين ، تؤدي نفس عمل العين في الانسان أي أن الهدف منها جمع الضوء من المشهد أمام الكاميرا ليسقط على المستشعر بزاوية انكسار معينة فتتكون الصورة .

المصور المحترف هو الذي يعرف الفرق بين أنواع العدسات ويجيد توظيفها حسب طبيعة المشهد والهدف من الصورة حتى يحصل على أفضل النتائج ، تختلف العدسات عن بعضها على أساس البعد البؤري لكل عدسة ، واختلاف البعد البؤري يغير زاوية الرؤية للعدسة وبالتالي المسافة التى تستطيع العدسة التقاط الصور منها ، فمنها ما يلتقط الصور من مسافة متوسطة ، وأخرى من مسافة كبيرة جداً، وأيضا هناك عدسة للتصوير من مسافة قريبة جداً وعدسة تلتقط زاوية واسعة من المشهد .

البعد البؤري يُحْسَبُ بالميليمتر (mm)، لنفهم بشكل أفضل هذا الأمر. عدسة ببعد بؤري يساوي 70mm يمكنه أن يقوم بتقريب الأجسام المراد تصويرها أكثر بكثير من عدسة ذات بعد بؤري يساوي 18mm. و عدسة ببعد بؤري يساوي 200mm لديها إمكانية زوم أكبر وأكبر من سابقتها لكن زواية الرؤية تكون أصغر. كلما كانت القيمة أكبر كلما كان لدينا زوم أكبر. أي الإقتراب أكثر من الهدف، لكن كلما كانت القيمة أصغر أي (14mm, 18mm,24mm, ونحن في نزول…) تكون لدينة إمكانية أصغر لزوم. لكن العدسات ذات البعد البؤري تتميز بزاوية أعرض.




الأرقام في الأعلى تشير إلى قمية البعد البؤري و الأرقام في الأسفل تشير لزواية الرؤية.


تنقسم العدسات مبدأياً إلى مجموعتين رئيسيتين ، وكل مجموعة تنقسم بدورها إلى عدة أنواع وفئات ،
المجموعة الأولى هي العدسات ذات البعد البؤري الثابت (Prime Lenses) ،
والمجموعة الثانية هي العدسات ذات البعد البؤري المتغير (Zoom Lenses) ، ولكل نوع من أنواع العدسات مميزات وخصائص نستطيع أن نختصرها كالتالي :


البعد البؤري Focal length:


البعد البؤري هو المسافة بين عدسة الكاميرا و الحساس و تقاس بالميلي ميتر. التأثير الناتج عن طول العمق البؤري هو مدى تقريب الصورة أو ما يسمى بالزوم Zoom. فكلما زاد البعد البؤري دل ذلك على تقريب الصورة بشكل أكبر و كلما قل دل ذلك على ابتعاد لصورة. مثال على ذلك عدسة الكاميرا التي لها البعد البؤري 18mm تعرض كامل المشهد و في هذه الحالة تستخدم لتصوير المظاهر الطبيعية. أما عند تصوير الحيوانات البرية و الطيور نحتاج إلى عدسة تقوم بتقريب الصورة لذلك نستخدم عدسة ببعد بؤري كبير مثل 300mm لأنها تستطيع عرض الحيوان بشكل قريب بدون الحاجة الى الإقتراب منه. بالنسبة للعين البشرية فيقدر البعد البؤري الخاص بها ب 50mm تقريباً.

التأثير الأخر الناتج أيضا عن تغير البعد البؤري هو تغير زاوية الرؤية ، فكلما قل البعد البؤري نستطيع أن نرى بزاوية أكبر في الصورة و على العكس كلما زاد البعد البؤري قلت الرؤية في المشهد و انحسرت في زاويه أضيق. يستعمل هذا التأثير عادة في تصوير البورتريت في حال تصوير الوجه فقط بدون الرغبة بإظهار كامل المحيط. في هذه الحالة نقوم بزيادة الزوم ثم نقوم بتصوير الوجه.


الأثر الأخر الناتج عن زيادة البعد البؤري هو ضغط الصورة. فكلما زاد التقريب زادت عملية الضغط في المشهد و ظهرت العناصر اقرب إلى بعضها و كذلك تظهر الخلفية أقرب إلى العنصر المراد تصويره و يستعمل هذا التأثير في تصوير الاشخاص أو البورتريت. أما إذا قل البعد البؤري قل مقدار الضغط في الصورة و ظهرت العناصر ابعد عن بعضها البعض مما يعطي الصورة الحجم و العمق و يستخدم هذا التأثير في تصوير المظاهر الطبيعية.



في عدسات الزوم يكون البعد البؤري الخاص بها متغير و تستطيع تغييره عن طريق الحلقة موجودة على عدسة الكاميرا و البعض الاخر من العدسات يكون البعد البؤري الخاص بها ثابت و تسمى العدسات الأولية أو البرايم.
أحد العوامل المؤثرة أيضا على البعد البؤري في التصوير هو حجم حساس الكاميرا ، فعند استعمال كاميرا بحساس صغير فإن البعد البؤري يتم ضربه بقيمة 1.5 لتصبح الكاميرا و كأنها تقوم بعملية تقريب الصورة بشكل اكبر.

فتحة العدسة Aperture:

العدسات تأتي بأحجام فتحات مختلفة. فتحة عدسة الكاميرا تحدد مقدار الضوء الداخل إلى الكاميرا و تحدد عمق الحقل في الصورة أو ما يسمى بالعزل أو عزل الخلفية. لذلك كلما كانت العدسة تمتاز بفتحة كبيرة نسبيا زادت إمكانيتها للتصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة و زاد مقدار العزل الذي تستطيع أن تقوم به. لذلك في التصوير الليلي كما في تصوير المجرات يتم استعمال عدسات بفتحة كبيرة لأنها تستوعب كمية أكبر من الضوء دون الحاجة إلى تقليل سرعة الغالق. و تستخدم الفتحة الكبيرة لتصوير الاشخاص أو الحيوانات البرية في حال الرغبة بعزل الخلفية و إظهار فقط العنصر المراد تصويره بدون الخلفية. لذلك كلما كبرت فتحة العدسة و قل الرقم الدال على مقدار فتحة العدسة القصوى مثل f/1.2, f/1.8, f/2 زادت جودة العدسة و سعرها و كلما قل هذا الرقم دل على جودة قليلة للعدسة.



في تصنيع العدسات يوجد علاقة بين فتحة العدسة و العمق البؤري إذ انه من الصعب الحفاظ على فتحة عدسة كبيرة في حال استعمال بعد بؤري عالي. لذلك كلما زادت امكانية استخدام فتحة عدسة واسعه مثل F/2.8 مع عمق بؤري مرتفع مثل 200mm زاد حجم العدسة و وزنها بشكل كبير و ايضا زادت تكلفة تصنيعها لذلك تكون هذه العدسات غالية جداً على عكس العدسات التي تكون فتحتها كبيرة مع عمق بؤري ثابت مثل عدسات البورتريت أو عدسات الزوم بفتحة العدسة الضيقة.

مقلل الإرتجاج Vibration Reduction أو Image Stabilization

عند استخدام عدسات لديها بغد بؤري كبير أو زوم عالي تزيد فرصة حصول اهتزاز في الصورة نتيجة حمل العدسة باليد أو الجلوس في مكان متحرك كالسيارة. لذلك تقوم الشركات احيانا بتزويد العدسات بمقلل أرتجاج للصورة Vibration Reduction أو Image Stabilization. ستجد على العدسة يكتب VR أو IS اختصارا لرمز تقليل الارتجاج. بعض العدسات التي تحتوي على زر لتعطيك امكانية التحكم بتشغيل أو تعطيل مقلل الارتجاج. يتم عادة ذكر مدى قدرة تقليل الارتجاج في العدسة فبعض العدسات تستطيع تقليل الارتجاج بمقدار درجة أو درجتين أو بتقليل عامودي أو افقي أو الاثنين معاً.



التحكم بالتركيز Auto Focus:

العدسات تتميز بإمكانية التحكم بالتركيز الاوتوماتيكي أو اليدوي أو الاثنين معاً عن طريق زر لاطفاء أو تشغيل التركيز من العدسة. العدسات التي تتميز بإمكانية التحكم الاوتوماتيكي بالتركيز تأتي مكتوبه برمز AF و الذي يعني Auto Focus. بعض العدسات لاتدعم التركيز التلقائي لذلك عليك الانتباه عند شراء العدسة. كما أنه في أنواع نيكون قد تكون العدسة لا تحتوي على محرك للتركيز و تعتمد على محرك الكاميرا للتركيز لذلك انتبه قبل شراءك العدسة من انها تحتوي على التركيز التلقائي و أنها تتوافق مع الكاميرا الخاصة بك.



قاعدة العدسة Lense Mount:


تقوم شركات تصنيع الكاميرات باستعمال قواعد مختلفة للعدسات المتوافقة مع الكاميرات الخاصة بها. لذلك تقوم شركات تصنيع العدسات عند عمل اي عدسة بتصنيع عدة أنواع بقواعد محتلفة حسب أنواع الكاميرات المتوفرة في السوق. فستجد أن هناك عدسات خاصة بنيكون أو كانون أو سوني أو غيرها. و لا تستطيع استعمال العدسة نفسها على أنواع الكاميرات المختلفة لاختلاف نوع القاعدة. إلا انك ستجد في السوق نفس نوع و موديل العدسة بقواعد مختلفة. كما أن العدسات تأتي بنوع خاص بالكاميرات بالحساس الصغير APS-C و يرمز لهذه العدسات ب DX و عدسات تأتي خاصة بعدسات الحساس الكامل الفل فريم Full Frame و يرمز لها بالرمز FX. تستطيع عادة استخدام عدسة الحساس الكامل FX على الكاميرات بالحساس الصغير و لكن هذا يؤدي على زيادة البعد البؤري بمقدار 1.5X. و لكن لا تستطيع استخدام عدسات DX على كاميرات الفل الفريم.



أنواع عدسة الكاميرا:

تأتي العدسات بنوعين الأول بسمح لك بتغيير البعد البؤري (عدسة زوم) و الثاني ببعد بؤري ثابت و لكل منهما خواص و فوائد.

العدسات الأولية أو البرايم Prime Lenses:

العدسة البرايم (باللغة العربية الأولية) يقصد بها العدسة التي لا تحتوي على امكانية تغيير البعد البؤري أي لا تحتوي على امكانية الزوم أو التقريب و الابعاد. تتميز هذه العدسات عن العدسات التي تقبل تغيير البعد البؤري بأنها تعطي جودة أفضل و أعلى للصورة لأن التركيبة الصناعية الخاصة بالزجاج الخاص بها بسيطة و لا تحتوي على تسويات صناعية من اجل عملية التقريب و التبعيد. كما أنها تأتي بفتحات واسعة و سعر منخفض.الفتحات الكبيرة جدا مثل f/1.2 أو f/1.8 لا تتوفر إلا في عدسات البرايم. كما تتميز برخص سعرها نسبياً مقارنه بعدسات الزوم. عند اسنعمال هذه العدسة ستضطر للاقتراب و الابتعاد عن هدف الصورة بنفسك بدلاً من اجراء عملية التقريب و التبعيد من العدسة.



عدسات الزوم Zoom Lenses:


عدسات الزوم هي العدسات بالبعد البؤري المتغير. تعطي هذه العدسات أمكانية تقريب و إبعاد الصورة من خلال حلقة التحكم الموجودة على العدسة. تعتبر هذه العدسات متعددة الاستخدام نظرا لإمكانية تغيير البعد البؤري حسب غرض التصوير. تأتي هذه العدسات بحد أدنى و حد أعلى للبعد البؤري مما يجعلها صالحة لأنواع معينة من التصوير حسب مجال التقريب الخاص بها.