بين الحقيقة والوهم فى الحب خيط رررررفيع .. من فيكم استطاع رؤيتة ؟
------------------------------------------------------------------

نعم .. احيانا يتملكنا شعور غريب اننا نحب بل ونعشق ايضا حتى الثمالة
خاصة حينما يقرأ احدنا للاخر وبتابعة فى اعمالة
ويهتم بة وبلاحقة بالمرور والرد
خلال صفحات النت او اقسام الحب فى المواقع المختلفة
وغاليا مايكون عؤلاء عطاشى للحب
او فى سن المراهقة التى يحتاج فيها القلب لمن يعشقة ويحبة
ويبادلة الشعور
واذا زادت العلاقة من مشاهدة مشاركات ورد عليها
الى تبادل اميلات
كان هذا بداية الشعور اللزيز التى يعوض فية كل منهما الاخر
ما ينقصة وما بريدة فى تلك الفنرة الحرجة بالذات
وهنا قد تحدث امور غريبة
بدايتها الوهم بالحب
قد يكتفى الطرفان بالكتابة
وقد يلح احدعما فى رؤية صورة الاخر او سماع صونة
او رؤيتة مباشرة على الكام
وهنا يفضفض كل منهما للاخر
همومة
مشاكلة
احزانة
احلامة
وقد يحدث اربياح نفسى لكليهما
ولكن هذا لايعنى الحب بمعناة الحقيقى
لقد وجد كل منهما فى الاخر ضالتة المنشودة التى يبحث عنها
وقد يحدث ان احدهما او كلاهما يجد لزة فى الحديث والتعرف على اكثر من شخص
فى ان واحد
ليشيع غرورة وثقتة فى نفسة
او ليتباهى امام الاخرين كما يحدث فى اغلب السيبرات
ويتجمع الشباب وتباروا امام بعضهم من يعرف بنات اكثر؟
للأسف هنا تضبع كل المشاعر السامية للحب
والبعض يخدع فى الاخر
يتكلم معة بطلقائية وثفة
دون ان يدرى انة مجرد تضيع وقت وتسلية للطرف الاخر

او مجرد محاولة لنسيان جرح قديم او تجربة فاشلة فى الحب
ومن هنا يولد الوهم بالحب
يوهم كل منهما الاخر لو احدهما فقط انة فعلا يحب
ولا يدرى ان الحب لة مكانة عالية وسامية
لايفهما الا من يحي بصدق
واخلاص
وثقة
وايمان بالطرف الاخر
وفوق كل ذاك هدف جميل وسامى اسمة
الزووووووووووووووووووووووووووووواج
فمن فيكم فكر فى ذلك الهدف ؟
ومن فيكم بصراحة وجد ضالتة المنشودة فى الحب ؟
ومن فيكم استطاع ان بتخطى الخيط الرفيع بين الوهم والحب ؟
انتظر اجابتكم وردودكم وصراحنكم
مع تحياااااااااااااااااااااااتى