الطقسُ بداخلي غيرُ مُستقر ..،
احتباسٌ ببطنِ أرضي يغتالُ جذورَ الأمانِ..
حرارةُ تحرقُ القلب ..وتقسمُ النبضَ شعوباً..مقهورة ..لا تنطقْ !!
تحملنى رياحُ الحزنْ لأتمرّد على بساطِ الحلمِ الأزرق
وبصمتٍ أيضاً
لــأعيشَ الخوفَ أزمنةً حجرية.
.
.
أتطايرْ مع الهواءْ الطلق
كفراشة شفَّافة مشربة بحمرةِ الخجلِ .
ألملمُ من السحابِ أبخرةً عالقة
تشدُني رائحةُ خاصَّة
أتساقط ..،
وألتصقُ بعنقِ ...، زهرة بريِّة ..وحيدة!


في الشتاءِ ...، تتكاثرُ الأطيافْ المسافرة
تُربكنى الوانِ قوسِ قزح
أمدُ يداي لأقطفَ خيطاً بلونِ
عينيكَ المسافرة ..،
أتوجسُ خيفة من الوجوه الباردة حولي ..، ويتسرب الزمن من بينِ أناملي فجأة
وكلما هممتُ بمدِّ يدي إلى الخارج..أتجمَّد

الخــوفُ
رحيقٌ مُرْ
رعدٌ يكتمُ صوتَ القلبِ
و سماءٌ تبرقُ بالوجعْ !!

أتقوقع ..،
تستندُ رئتايَ على الـ نوافذ المُغلقة تتنفسُ الصمتَ بشراهة
ولا تملَّ ..!
دمي محمومٌ بسيلِ التساؤلاتِ الحيرى
والقلبُ طفلٌ مُختبئ دوماً
يرسمُ على الجدرانِ الباردة
حروفَ الحبِ الــأولى
ينظرُ عينيكَ بحبٍ..
والكونَ بـ غرابة !!
ويهربُ منكَ
إليكَ...،

.
.
.

عندَ بئركَ العميقْ...استقرَّت نبضة !!
أنظرُ زواياكَ بدهشة ..،
أقيسُ ارتفاعكَ بأناملَ مرتجفة ، وأنفاسٍ مُترددة
والسقوطُ بعمقِ الارتفاعِ
يُرعبني !


النبضُ يتوافدُ ..، نبضة وراءََ أخرى
أتشَّرب بالخوفِ ..!
وأنتشرُ فيكَِ تماماً !!


يتلاشى الضوء الصاخبُ حولي ، ويتوزعُ الصوتُ في المدى ..،
تنسابُ ببطء ..، تتوغلْ فيَّ ،
أبتلُ ..،

وأذوبُ ...!



أيهـا الماءْ ..،
لونكَ الشفَّافُ يُبددُ ظلمةَ الروح
يخفف لـونَ الحزنِ و يُنقي ذراتَ الخوف بدمي،.. ..!
أغرقُ في الـ عمقِ
أبحثُ فيكَ عن بعضُ حياة ..،

أستندُ لذراتكَ ...، وارتبطُ بكَ أكثرْ ،وأكثر
أتعلَّق ...،
وتلتصقُ بي رواسبكَ..!
أنشقُ

وببطنِ جُحركَ العميق
أنمو ببطءْ ،،
أخضَّرُ ..
وأُزهرُ...بداخلكَ
أشعرُ بكَ تتنفسْ ...بي ..!


ستون دقة تمرُ على القلبِ الصغير ..،
تعزفُ بأنامل الخجل نايات الشوقِ المدفونْ
ستون نبضة تحملُ اسمكَ !!


أهدأُ كلما انسابَ تياركَ في عروقي..، أدفأ..
وبنظرةِ حنانٍ مفقودة
أرتعشْ..لــ تضمني ..!
.
.
بعينيكَ نبتتْ زهرةُ الحيرة
تتسللُ لترى الضوءَ بعينى ..،فـأتوارى
مازلتُ هنا ..مُعلقة ببئركَ
والنبضُ يتوافدْ ..،
هـل أشرب ؟
.
.
ذكرى
30/November