من أين لكِ كل هذا ؟
وهل ما تملكينه مُباحْ ؟
يا الهي
أمن العقل
لهذا الحُسن أن يُستباحْ ؟



إرخي عليكِ بساترٍ
وتوشحي
ودعيهم في قهرهم
تبا لهم
يتوسلون
خلف هذا الوشاحْ



لا تسمحي لغيري بنظرة
فإن فعلتِ فلله دركِ
وان لم تفعلي
زدتِ على جراحي جراحْ



يا مَليحة الوجه تمهلي
لارسُمَكِ في حروفي لوحة
أنت ألوانها
شمسٌ أشرقت وقت الصباحْ



لمحتكِ يومها هنيهة

صرخ الفؤادُ في الحشا
دق ودق وانتشى
دُونكَ هنا
يا نِعْمَ المراحْ



قولي لهم إني له
هو في الحب مالكي
غريبٌ في طبعِهِ
إن هَوى
لا يهوى الا المِلاحْ