أشرف أبوجلالة من القاهرة: في إنجاز طبي جديد على طريق التقنيات المستحدثة لمعالجة مرض سرطان الجلد الذي ظل يشكَّل لفترات طويلة تحديًا كبيرًا أمام العلماء والباحثين بمختلف الأوساط الطبية حول العالم، أزاحت أخيرًا مجموعة من الباحثين الإنكليز النقاب عن تمكنهم من تصميم ضمادة أو لاصقة طبية متوهجة، تتمتع بالقدرة على تضميد الجراح وتدمير خلايا البشرة السرطانية عن طريق غمرها بالضوء. وأشار الباحثون إلى أنَّ تلك اللاصقة المكونة من قطاع من البلاستيك المثني مزودة بثنائيات باعثة للضوء تتميز بالقدرة على تسليط حزم قوية من الضوء الأحمر على المناطق المصابة بالأورام.

وأضاف الباحثون أنَّ هناك كريم خاص يتم وضعه على البشرة قبل أنَّ يخضع الأسلوب العلاجي للتفاعل الكيماوي حينما تقوم البشرة بامتصاص الضوء من اللاصقة الجديدة، وهو الضوء الذي يقوم وقتها بمهاجمة الخلايا السرطانية. هذا وتشتمل طرق المعالجة الحالية لمرضى سرطان الجلد على استلقاء المرضى تحت لمبات ورزمة من أشعة الليزر بالغة القوة داخل المستشفى لمدة تزيد عن الست ساعات في وقت واحد. أما تلك الضمادة الجديدة، التي يصدر منها القدر ذاته من الطاقة الكهربائية التي تعادل جهاز التلفزيون – فهي عبارة عن ضمادة صغيرة في الحجم، ويمكن للمرضى ارتدائها أثناء القيام بالأعمال المنزلية أو عند العودة للعمل.

وقد أظهرت التجارب الأوليّة التي أجراها الباحثون المتخصصون في الـ (Polymetronics ) بمعملهم الطبي في بانبيري بمقاطعة أوكسفورد شاير البريطانية أن تلك الضمادة قامت بقتل الخلايا السرطانية في غضون ثلاثين دقيقة. وتستخدم تلك الضمادة المئات من مجموعات الثنائيات العضوية الباعثة للضوء والتي تنتشر عبر السطح ثم تغمر المنطقة المصابة من البشرة دون أن تتسبب في أي ألم. من جانبه، قال ستيف كليميت، المدير العام لأبحاث (Polymetronics ) :" تعد الطرق العلاجية المتبعة حاليًا طرقًا كبرى وباهظة التكاليف، لكن يمكن استخدام تلك الضمادة في العيادات الخارجية. وأضاف :" سوف تسيطر الضمادة على الأسلوب العلاجي بأسره من تلقاء نفسها حيث يكون بمقدور المريض أن يعاود لحياته الطبيعية لاحقا ً بعد أن تتم معالجته".