قرأت موضوع وأحببت أن أنقله لكم

للنقاش
واتمنى أن يقرأ بهدوء وتمعن

في عيد الأضحى، تذبح الخراف قرابين تودد وتقرب من العلي، وفي عيد الأضحى أيضاً يزور الأهل بعضهم بعضاً، والأصدقاء أصدقاءهم، وفي عيد الأضحى تقدم آلاف الآلاف من الخراف في مكة، وخارج مكة، وخارج خارج مكة.. وتدفع ملايين الملايين، بل والبلايين من الدولارات تحت اسم تكلفة الحج لبيت الله تعالى..
كل ذلك يحدث كي يتقرب المسلم من وجه ربه، محاولاً الحصول على رضاه الذي لا يوازيه في قلب أي مؤمن أي رضىً، وكل ذلك أيضاً يحدث.. ويحدث، وما من مسلم إلا ويعلم أن في فلسطين أخوة لنا تموت وتستشهد وتجوع في كل يوم وكل دقيقة، وفي العراق أهل لنا تنطق الشهادتين، وهي عارية أو جائعة أو دون مأوى في هذا البرد...وهذا الموت المتفجر في كل وقت. وما من مسلم إلا ويعلم أن بيت الله الأول وقبلته الأولى يتعرض في كل ثانية للهدم والتدمير.. وأن من يدافع عنه لا يملك بين يديه سوى قبضة فارغة، أو حجر أو عصا...
يا إلهي كم نحن ساذجون وبائسون..وكم نحن جهلة وأتباع لكلام يعود لأرباب قول لا تعرف سوى الكلام الذي لا يقدم، بل يؤخر كل ماهو حقيقي في أرواحنا وعقولنا...هؤلاء الذين يدفعوننا باتجاه مكة حجاجاً، ولا ينفخون ولو حرفاً فاعلاً باتجاه فلسطين والعراق..؟؟؟!!!!!
وكم نحن جاهلون وغير قادرين على الإنتاج أو التفكير.. فأي أسلام نعتنق.. وأي عقيدة تلك التي تخصنا.. ونفتخر بها ونموت ونحن في هواها..!!!؟؟
هل هذا هو الإسلام الذي أنزل على الرسول فكرةً ورسالةً مقاومةً، ضد أي ظلم أو قهر أو احتلال أو شيطان يستهدف وجودنا الروحي والمادي؟؟؟!!
وهل الإسلام أن ندفع أموالنا وما ندّخر.. من أجل خلاص فردي، يبقى معلقاً بيد الخالق أن يقبل حجنا أو قد لا يقبله، ..أم أن الإسلام هو الخلاص الروحي للجماعة في العمل المنتج الواحد الموحد ضد من يستهدف وجودنا كاملاً أرضاً وجماعة، ورسالة إلهية وإنسانية ...؟؟
وما الذي سيحدث لو أن ثلاثة ملايين حاج توجهوا باتجاه القدس والعراق دفعة واحدة، وبيدهم أموالهم وأرواحهم .......
كأني أخطأت وكفرت..!!
فما أتكلم عنه من المستحيلات الألف العربية التي لا يمكن أن تحدث.. طالما البلدان والأرواح ملك ملوكها ورؤوسها وأمرائها.. وسلاطينها ...
حقاً أعتذر..لقد أخطأت، وتسرعت في الحكم على فريضة أهم من الجهاد والتحرير وأهم من الأمم وشعوبها..ولقد اتهمت من هم فوق التهم والشرف والحياة حتى ..وليسامحني الله إني كنت من الخاطئين..

وكل عام وأنتم ....

مع احتفاظي برأيي بعد سماع آراءكم الفاضلة

الدنيا بحر عميق غرق فيه الناس
أين المفر؟؟
مع فائق احترامي