يوم الأحد : 2010-2-28
المادة : جغرافيا تاريخية
المحاضرة : الثانية



المقدمة


الجغرافيا التاريخية هى فى حد ذاتها منهج , هل هى فرع من افرع الجغرافيا البشرية ام الجغرافيا الطبيعية (
x ) بل هى عبارة عن منهج .

ما معنى المنهج ؟ اى علم من العلوم له منهج هو طريقة اثبات ظاهرة ما او التحقق من ظاهرة ما سواء كانت طبيعية ام بشرية .

الجغرافيا التاريخية منهج اى عبارة عن طريقة استطاع معرفة ما كان فى الماضى من خصائص سواء كانت طبيعية او بشرية .

أهداف الجغرافيا التاريخية ؟


  1. دراسة المظهر الخارجى لمتغير البيئة ( انسان و مكان ) .
  2. إعادة بناء جغرافيات الماضى .
  3. دراسة التغير الجغرافى خلال الزمن .
  4. أثر الجغرافيا فى التاريخ .
  5. الأرتجال إلى الجغرافيا التاريخية بأعتبارها وسيلة يمكن من خلالها إستشراف المستقبل .

الهدف الأول ( دراسة المظهر الخارجى لمتغير البيئة ):
كلمة المظهر الخارجى المقصود بها تتبع الاثار الناتجة عن تفاعل قطبى الجغرافيا اى الانسان و المكان واثره على البيئة من تفاعلات
( بناء مصانع - قرى سياحية ) بعيدا عن محددات الرأس مالية .

هناك كتابات للكاتب لديفيدهارت يقول :
تخيل ان الانظمة الاقتصادية تؤثر على الامكنة اى كل نظام اقتصادى جغرافياته الخاص بة وان لكل دولة من الدول قاعدة حضارية معينة من هذه القاعدة يخرج منها انظمة اقتصادية و انظمة اجتماعية وهما انعكاس على المجتمع و انعكاس على الحضارة , مثال : القرى السياحية هى عبارة عن انعكاسات للتغير النظام الاقتصادى .

ديفيدهارت يوضح :
ان النظام الاقتصادى تاثيره من فترة إلى اخرى ينتج عنه جغرافيات خاصة ينعكس على المجتمع
والعلاقة بين الانسان و الاماكنه تتطلب نوع من الدراسة , حيث التحول من نظام اقتصادى إلى نظام اقتصادى اخر يؤدى إلى جغرافيات جديدة لم تكن موجودة من قبل و وجود انظمة جديدة لم تكن موجودة من قبل .

سؤال ديفيدهارت إلى اى مدى تستطيع البيئة ان تستوعب التغير ؟
اذا كان العالم اجتمع فى دبى , اتستطيع بيئة دبى ان تستوعب العالم (x)
لأن لكل بيئة طاقة استيعاب محددة إذا تجاوزت هذا الحد من الطاقة يظهر نوع من التدهور الحضارى , مثال : اذا كانت البيئة لديها طاقة استيعاب ل100 منزل واضفنا 500 منزل سيترتب عليها حدوث مشكلات فى توفير الموارد لها .

لماذا يعد دراسة المظهر الطبيعى المتغير مهم لدى الجغرافى ؟
لأن كل بيئة لها طاقة استيعابية معينة لا تستطيع ان تتجاوزها , حيث اذا تجاوزت البيئة الطاقة الاستيعابية سينتج عنها تدهور حضارى قد يسبب ازدحام مرورى , عشوائيات , انقطاع المياة و الكهرباء , وهى مظهر من مظاهر تعديات الانسان على البيئة .
فى ظل ما تمتلك الدولة من تقنية تستطيع ان ترفع البيئة من الطاقة الاستيعابية , مثلا : اذا لدينا مساحة فدان ينتج 24 اردبا قمح فى السنة , لو استخدمنا التكنولوجيا يعطى 28 وهذا معناه ان التقنية الحديثة هنا اثرت فى الطاقة الاستيعابية .

هناك مقولة ( البيئة الستوردة ) ما معناها ؟ هل يمكن ان تستورد البيئة ؟

نعم , يمكن اذا استوردنا مثلا : الغذاء


الهدف الثانى ( إعادة بناء جغرافيات الماضى ):
هو محاكاه بطريقة اصطناعية ما يوجد فى البيئة من خلال اعادة جغرافيات ماكان فى الماضى حيث تتطلع كل ما هو فى الظلام إلى النور ونبدأ نرصد ما هو الأسباب التى أدت إلى الأنهيار من خلال عمل نموزج محاكاه للماضى وذلك لكى نستطيع المقارنة بين النموزج فى الماضى و ما هو عليه فى المستقبل .
عن طريق الهدف الثانى ( المحاكاه ) نستطيع بناء جغرافيا الماضى حتى تصبح نموزج فقارنت من نموزج الحاضر و نموزج الماضى ومن خلالها نستطيع ان نصيغ نموزج استشراف ما ستكون عليه , وكانك بطريقة ام باخرى تستدعى كل ما كان فى الماضى و تستدعىها فى الحاضر لأستشراف ما هو عليه فى المستقبل .


الهدف الثالث ( دراسة التغير الجغرافى خلال الزمن ):
قد يبدو الهدف الثالث مشابه للهدف الثانى ولكنه متغير , التغير الجغرافى خلال الزمن ندرس عامل الأنسان و الأماكنه على البيئة ومن ثم ندرس اثر هذا على البيئة المتغيرة فى الزمن .


الهدف الرابع ( أثر الجغرافيا فى التاريخ ):
ايهما يسبق الأخر الجغرافيا ام التاريخ ؟ بالطبع الجغرافيا هى الاسبق لان الترايخ هو عبارة عن جغرافيات ماتت .
ما العلاقة بين الجغرافيا و التاريخ ؟ هناك الحضارة الاصلية هى ولدت من مكان ذاته نشأه طبيعية و هى نتيجة تفاعل مجتمع مع مجتمع اخر .


الهدف الخامس ( إستشراف المستقبل ):
هناك مجموعة من المفاهيم : التنبؤ - إسقاط - إستشراف - تخطيط .

  • التنبؤ : هو عبارة عن استناد إلى الفكرة القائلة بأن المستقبل امر محدد مسبقا و المطلوب هو الكشف عنه فقط وهنا نلاحظ ان النبؤات اقرب إلى مجال الممارسات الفردية اقرب منها إلى مجال التجمعات البشرية ويفضل البعض استخدام مفهوم النبؤه إلى الاشارة إلى محاولات الأكثر واقعيا والتى تهتم بدراسة صورة تفصيلية للمستقبل و الذى يقوم بها مجموعة من الاشخاص .
  • الأسقاط : يستخدم للأشارة إلى الدراسات التى تركز على المدى الزمنى القصير لاستخلاص الأتجاهات العامة و العلاقات الكمية المستقاه من متابعة مافى الظاهرة المدروسة .
  • الأستشراف : هو يعنى انه اجتهاد علمى منظم يرمى إلى صياغة مجموعة من التنبؤات المشروطة التى تشمل المعارف الاساسية و عبر فترة زمنية لا تزيد عن 20 عام و يعتمد الأستشراف على اسلوب علمى يقوم على فهم الماضى و الحاضر و العوامل المختلفة التى أدت اليهما .
  • التخطيط : هى عبارة عن التدخل الواعى لأعادة صياغة الهياكل الأقتصادية و الاجتماعية القائمة والتى قد لا تكون كافية لسد احتياجات الأنسان لأن المجتمع يريد التنمية و التغير .

المنهج :

أولا : التغيرات المناخية فى البلايستوسين :

  1. الملامح المناخية فى البلايستوسين .
  2. غطائات الجليد فى البلايستوسين .
  3. أدوار الجليد فى البلايستوسين .
  4. تراجع الجليد فى البلايستوسين .
  5. الأحوال المناخية ( تقسيم أفقى ). ---> يتفرع منها --> 2


  • الأحوال المناخية فى البلايستوسين فى مناطق العروض العليا .
  • تغيرات المناخ فى البلايستوسين فى العروض الوسطى و المدارية .

ثانيا : التغيرات المناخية فى الهولوسين :

  1. الذبذبات المناخية فى بداية الهولوسين .
  2. فترة أحسن ( تحسن ) المناخ .
  3. التغيرات المناخية فى العصر التاريخى . ---> يتفرع منها --> 4


  • فترة تدهور المناخ فى الهولوسين المتاخر .
  • فترة البرودة فى أوائل عصر الحديد .
  • فترة أحسن ( تحسن ) المناخ الثانوية .
  • العصر الجليدى الأصغر .

ثالثا : أسباب التغيرات المناخية :

6 نظريات حاولت ان تبحث حول السببية ( اى سبب التغيرات المناخية )

مقدمة الفصل الأول :


التغيرات المناخية فى الزمن الرابع

لا بد ان نضع دراستنا بين بداية و نهاية اى ما يعرف بالمدى الزمنى حتى نقارن بين فترة و اخرى ومن الصعب ان نقارن بين البداية و النهاية , المدى الزمنى = مليون سنة الاخيرة 100,000 و الهولوسين استغرق 15 ألف سنة الأخيرة فى الزمن الرابع وما دون ذلك فهو عصرالبلايستوسين .


الزمن الرابع البلايستوسين ينقسم 2 ( البلايستوسين ) و ( الهولوسين )
وهذا الزمن الرابع هو المليون سنة الاخيرة من عمر الارض والتى حدث لها مجموعة من التغيرات المناخية و سندرس المناخية تحديدا لانه مسئول عن صياغة المظهر الطبيعى الذى سيستقبل هذا المخلوق الذى سيمارس عليه دور الحياة .

لان التغيرات المناخية اثرت على المظهر الخارجى للبيئة فى احداث مجموعة من التغيرات الموجودة حتى وقتنا الحالى وهى التى استطاعت ان تهىء مسرح الحياة لذا كان من المهم دراسة هذا الزمن .




1- الملامح المناخية فى البلايستوسين :


بعد انقضاء 400,000 سنة من البلايستوسين اصبحت هناك حقيقة واحدة ان درجة الحرارة انخفضت من 4 إلى 7 درجات

وكان الانخفاض فى صورة تدريجية وعندما انخفضت درجات الحرارة ادى ذلك إلى تكون ظاهرة مناخية لم تكن موجودة من قبل الا وهو الجليد ولمعرفة درجات الحرارة فى الماضى لا بد من مقارنتها بالمناخ الحالى .

كانت الاحوال المناخية فى الزمن الثالث دفيئة والفصل بين الزمن الثالث و الرابع هو فى التغيرات الحرارية .

2- غطائات الجليد فى البلايستوسين :


ان انخفاض الحرارة فى الـ 400 الف سنة هى حركة انتقالية للتغيرات المناخية وادى الانخفاض الحرارى الى حدوث الجليد هذا الجليد كان له مستويات مستوى رأسى و مستوى أفقى .

المستوى الرأسى : هى الثلاجات على الجبال , المستوى الأفقى : غطائات على اليابس , ومن ابرز الثلاجات التى وجدت
( جرين لاند - الجزء الشمالى - هولندا - المانيا - بلجيكا - فنلندا ) .

هناك خط وهمى يسمى خط الثلج الدائم واعلى هذا الخط .. جليد طوال العام وعندما ينخفض خط الثلج الدائم يتبعه انخفاض لمستوى الجليد .

الوقت الحالى فى العروض الوسطى جاف اما قديما فتحول الجاف الى ممطر , وهناك امطار طوال العام فى الوقت الحالى فى العروض الشمالية وتهب بسبب الرياح الغربية , نتيجة زحف الجليد فى العروض الشمالية قديما إلى العروض الوسطى ادى إلى وجود مناخ مطير فى العروض الوسطى .


3- أدوار الجليد فى البلايستوسين :


فى ظل الدراسات الجيمورفولجية من خلال هذه الأدلة التى نستدل من خلالها حدوث المتغيرات بسبب لا يدعى مجال للشك , 600 الف سنة الأخيرة من البلايستوسين لم تكن تسير على وتيرة واحدة تلك الفترة تخللتها مجموعة من الادوار التاريخية , حيث شاهدت هذه الفترة انخفاض فى درجة الحرارة ثم ارتفاع درجة الحرارة وهذا ادى إلى وجود اطوار جليدية مختلفة , الا وهم 4 فترات جليدية فى جنوب اوربا .

جونز - مندل - ريس - فورم وما بينهم من فترات دفيئة ( جونس مندل - مندل ريس - ريس فورم )
بعد انقضاء 400 الف سنة بدأت ان تكون فترة جليدية أولى وهى جونس ثم فترة مندل ثم فترة ريس ثم فترة فورم ومن ثم تخللتها فترات دفيئة
بالنسبة لجونز : غير معروف عمر تاريخه
بالنسبة لمندل : 430,000 إلى
370,000 أى عمره ( 60,000 ) سنة .
بالنسبة لريس : 130,000 إلى 100,000 أى عمره ( 30,000 ) سنة .
بالنسبة لفورم : 40,000 إلى 18,000 أى عمره ( 22,000 ) سنة .

وكان فورم اشدها رغم قصر فترته وبعد انتهاء فورم انتهى عصر
البلايستوسين حيث تراجع الجليد فتحولت العروض الوسطى إلى عروض جافة فحاول الانسان البحث عن اماكن و موارد المياة وكان افتتاح تاريخ مصر من 18000 سنة و حدث اختزال الحضارة والاختزال هو أقتصاص فترة من الزمن ( ملحوظة هامة قال استاذ المادة انه سيأتى بها فى الامتحان )


ملاحظات :


  1. المحاضرة الأولى و نصف المحاضرة الثانية فى الأعلى ما هو الا تمهيد .
  2. هناك جدول زمنى سيتم العمل عليه و تقديمه لكم ان شاء الله متى يتسنى الوقت .


الخاتمة :


لا أجزم بأن سرد المحاضرة صحيح مائة في المائة لكنه اجتهاد شخصي مني وأرجو المعذرة والسماح إن كان به قصور
كل ما اسألكم إياه هو الدعاء.
ان كان صواب فمن الله .. وان خطأ فمن نفسي والشيطان
ولا خير فى كاتم علم