يوم السبت : 2010-3-20
المادة : جغرافيا المياة
المحاضرة : الرابعة

العنوان : ثانيا :
موارد المياة المتجمدة ( الجليد )

الفهرس

  • المقدمة : أهمية موارد المياة المتجمدة .
  • توزيع الغطاءات و الجبال و الأنهار الجليدية فى العالم .
  • الأثار الناتجة عن ذوبان الغطاءات الجليدية نتيجة أرتفاع حرارة الأرض .
  • الخلاصة : أهمية الحفاظ على المياة المتجمدة فى العالم

المقدمة
أهمية موارد المياة المتجمدة :

تشكل موارد المياة المتجمدة أكبر موارد المياة العذبة فى العالم حيث يسهم 77.6% من أجمالى موارد المياة العذبة فى العالم .

ويرجع أهميتها إلى ذوبان الجليد خلال فصلى الربيع و الصيف مع أختلاف درجة الحرارة يؤدى إلى جريان المياة فى أنهار العروض العليا , حيث تسقط الأشعة العمودية : على مساحة صغيرة فتؤدى إلى أرتفاع الحرارة .

ويتجمع فى فصل الشتاء فى شمال (أسيا - أوربا - أمريكا الشمالية ) وأمداد أنهار العروض الوسطى بالمياة و التى يعتمد عليها فى الزراعة و توليد الكهرباء و الصناعة , حيث تسقط الأشعة المائلة : على مساحة طبيرة فتؤدى إلى أنخفاض الحرارة .

توزيع الغطاءات و الجبال و الأنهار الجليدية فى العالم :



تصل مساحة الغطاءات الجليدية (ذات السمك أكثر من 2كم) فى العالم إلى حوالى 15.1 مليون كم و هو ما يشكل فى جرين لاند - أنتراكتيكا 10.5% من مساحة العالم .

وتتركز الغطاءات الجليدية فى القطبين فى نصفى كوكب الأرض لا سيما النصف الجنوبى حيث تقع قارة أنتاركتيكا و تبلغ مساحتها نحو 198.5 مليون كم2 وتمثل 89.4% من أجمالى مساحة الغطاءات الجليدية فى العالم و تقع جزيرة جرين لاند فى النصف الشمالى و تصل مساحتها إلى 1.6 مليون كم2 وهو ما يكون 10.6% من تلك الغطاءات فى العالم ويعزى تكون تلك النطاقات إلى إنخفاض درجة الحرارة نتيجة عن بعد تعامد الشمس فى المنطقة المدارية .

تتفرع الأنهار الجليدية من الحقول الجليدية على المرتفعات تبعا لأنخفاض الحرارة بالأرتفاع بمعدل 1ْ درجة مئوية لكل 150م و تخلخل الضغط الجوى ومن ثم تتراكم فوق القمم الجليدية قلنسوة حيث تتحرك الكتل الجليدية فى الأودية ببطىء شديد بفعل الجاذبية الأرضية ثم تنزلق مقدمتها إلى البحار و المحيطات المجاورة كجبال ثلج طافية يقدر عددها بما يتراوح من 10-15 ألف جبل ثلج سنويا و يشكل الجزء الظاهر فوق سطح المياة من 1 إلى 9 , ( 1 فوق سطح الماء , 8 تحت سطح الماء )

وتسبب خطورة على حركة الملاحة البحرية لا سيما الكتل المغمورة تحت سطح المياة و يتركز تكون جبال الثلج الطافية حول قارة أنتراكتيكا التى تعد أكبر مصادرها نحو 93% من جملتها فى العالم ثم تظهر جنوب جزيرة جرين لاند فى المحيط الأطلسى الشمالى بجوار جزيرة نيو فوند لاند ويمكن أستغلال جبال الثلج الطافية كمصدر للمياة العذبة بجرها بعد تغطيتها .


الأثار الناتجة عن ذوبان الغطاءات الجليدية نتيجة أرتفاع حرارة الأرض :



  1. ذوبان الجليد البحرى فى القطب الشمالى و يقطنه 4 ملاين نسمة فى الجزر التى تحيطه وعلى حواف اليابس المعموره و يتراوح سمكه من 1 إلى 20 متر بنهاية القرن 21 فى فصل الصيف , بل يتوقع ذوبانه بعد 60 سنة عام 2070 مع تزايد حرارة الأرض مما يسهم فى أمتصاص اليابس و الماء أشعة الشمس ومن ثم تزايد درجة الحرارة و معدل ذوبان المياة , لذا سيزداد فتح طريق ملاحة شمال العالم جنوب المحيط القطبى الشمالى من 30 إلى 120 يوم خلال فصل الصيف , وهو ما يساعد على التطور الأقتصادى للدول المطلة عليه فى التجارة ( أستخراج البترول - الغاز - صيد الأسماك ).
  2. كان لتأثير سطح أرتفاع حرارة سطح الأرض بصورة أشد على قارة أنتراكتيكا منذ عقد التسعينات فى القرن 20 حيث يوشك أن ينفصل الجزء الغربى مما يهدد بغرق جميع طول الأراض المنخفضة و تقدر 1/3 مساحة اليابس .
  3. أدى ذوبان الجليد فى العالم إلى أرتفاع منسوب سطح البحر بنحو 2 سم بين 1870 - 2001 حيث بلغ أرتفاع سطح البحر أكثر من 3 ملم سنويا منذ عام 1990 حتى عام 2006 مما يهدد بحدوث كوارث بيئية تؤثر على سكان العالم و أرتفاع مستوى البحر بنحو 1 متر يؤدى إلى غرق أراضى واطئة وجزر يعيش علها 145 مليون نسمة خاصة أكبر منطقة متضررة هى دلتوات الأنهار فى شرق و جنوب أسيا .
  4. ذوبان القنصوات الجليدية التى تغطى قمم الجبال و تعد المصدر الاساسى لفيضانات الأنهار فى المناطق الجليدية حيث يعتمد عليها كمصدر للماء العذب لأكثر من مليار نسمة 1/7 من سكان العالم وكل أرتفاع فى دررجة الحرارة بنحو 1ْ مئوية يتسبب فى أنحصار خطوط الثلوج على قمم الجبال بنحو 135 متر فى المتوسط و على 120 مترفى جبال الأنديز .
  5. يتسبب ذوبان جليد القطبين فى بطىء حركة دوران المياة فى محيطات العالم والذى يؤثر على تواجد السمك والتى تنقل الحرارة ما بين المدارين إلى القطبين حيث تتجدد القوة الدافعة للتيارات البحرية و التى تنقل الحرارة المحيطة إلى القطبين وهو ما يؤثر على حركة التيارات البحرية ومن ثم أختلال الدورة المناخية ومن ثم سلسلة الغذاء للحياة البحرية التى سيحدث لها أضطراب لان التيارات هى التى تسبب بلانكتون حيث تتأثر الأرصفة القارية التى تشكل 75% من مصايد العالم و يعتمد عليها 2.6 مليار نسمة من سكان العالم كمصدر للبروتين .

الخلاصة :


أهمية الحفاظ على المياة المتجمدة فى العالم :

تتأثر مياة سكان العالم بذوبان الجليد نتيجة أرتفاع حرارة الأرض تبعا لأهمية غطاء الجليد الذى يحافظ على التوازن الطبيعى لكوكب الأرض , ويظهر تأثيره :


  1. يقلل من درجة الحرارة التى يتأثر بها سطح الأرض الذى يعيش عليه الأنسان بأنعكاس الشمس على سطح الجليد الامع إلى الغلاف الجوى .
  2. تشكل القوة المحركة بدورة التيارات المائية التى تؤثر على الدورة المناخية على الأرض وعلى المياة و على المسطحات المائية نتيجة قلة ملوحة و أنخفاض كثافة مياة المحيطات بتدفق المياة الكبيرة ‘إلى المياة العذبة المنصهرة الذائبة كما يحدث للمحيط الأطلسى الشمالى و المحيط القطبى الجنوبى .
  3. أهمية الغطاء الجليدى يقلل غرق الأراضى المنخفضة من اليابس و الجزر الواطئة بالبحار و المحيطات بما عليها من منشئات و تملح المياة العذبة بها و بوار التربة حيث سيتأثر 40% من سكان العالم بشكل مباشر و غير مباشر .

وتعد الدول النامية من الأكثر تأثرا بذبذبات الجليد فى العالم لعدم توافر الموارد العالقة و التقنية للتكيف مع أثاره السابقة و لن يكون التأثير قاصرا على المناطق القطبية فقط بل يمتد تأثيره إلى المناطق المدارية و المعتدلة , مما يتسبب فى كوارث بيئية لسكانها .

ملاحظات :


  1. لا يوجد


الخاتمة :


لا أجزم بأن سرد المحاضرة صحيح مائة في المائة لكنه اجتهاد شخصي مني وأرجو المعذرة والسماح إن كان به قصور
كل ما اسألكم إياه هو الدعاء.
ان كان صواب فمن الله .. وان خطأ فمن نفسي والشيطان
ولا خير فى كاتم علم